السبت، 12 أغسطس 2017

وصف مصر لابن بطوطة (عندما زارها لاول مره)



وصف مصر لابن بطوطة (عندما زارها لاول مره)



كتاب تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار لابن بطوطة


ثم وصلت إلى مدينة مصر، وهي أم البلاد، وقرارة فرعون ذي الأوتاد، ذات الأقاليم العريضة والبلاد الأريضة، المتناهية في كثرة العمارة المتناهية بالحسن والنضارة، ومجمع الوارد والصادر، ومحل رحل الضعيف والقادر، وبها ما شئت من عالم وجاهل، وجاد وهازل، وحليم وسفيه، ووضيع ونبيه، وشريف ومشروف، ومنكر ومعروف، تموج موج البحر بسكانها، وتكاد تضيق بهم على سعة مكانها وإمكانها. شبابها يجد على طول العهد، وكوكب تعديلها لا يبرح عن منزل السعد. قهرت قاهرتها الأمم، وتمكنت ملوكها من نواصي العرب والعجم. ولها خصوصية النيل الذي أجلّ خطرها، وأغناها عن أن يستمد القطر قطرها، وأرضها مسيرة شهر لمجدّ السير. كريمة التربة، مؤنسة لذوي الغربة... ويقال: إن بمصر من السقائين على الجمال اثني عشر ألف سقاء، وأن بها ثلاثين ألف مكار، وأن بنيلها من المراكب ستة وثلاثين ألفاً للسلطان والرعية، تمر صاعدة إلى الصعيد، ومنحدرة إلى الإسكندرية ودمياط بأنواع الخيرات والمرافق. وعلى ضفة النيل مما يواجه مصر الموضع المعروف بالروضة، وهو مكان النزهة والتفرج، وبه البساتين الكثيرة الحسنة. وأهل مصر ذوو طرب وسرور ولهو. شاهدت بها مرة فرجة بسبب برء الملك الناصر من كسر أصاب يده. فزين كل أهل سوق سوقهم، وعلقوا بحوانيتهم الحلل والحلي وثياب الحرير وبقوا على ذلك أياماً.
_________
مما درست - الجامعة الامريكية بالقاهرة- مؤسسة ادراك - ادب الرحلة
محمد جمال سباق أبوالطقيشي الحويطي

ليست هناك تعليقات:

عيذاب ..ناقلة الحضارة وطريق الحج والتجارة

  عيذاب ..ناقلة الحضارة وطريق الحج والتجارة مقالي الجديد بجريدة الميزان الاقتصادى بتاريخ اليوم الإثنين 04/ديسمبر/2017 كت...