*

*

الثلاثاء، 22 أغسطس، 2017

العيش الشمسي ,, رواية أدبية اهتمت بحياة المجتمع بصعيد مصر



العيش الشمسي ,, رواية أدبية اهتمت بحياة المجتمع بصعيد مصر


تــقــديــم

اهتم الكاتب (الأستاذ عبدالناصر شاكر حميد) بعرض روايته بطريقة بسيطة تصل الى كافة طبقات القًراء والمثقفين والمهتمين بالقراءة ،وقد تناولت روايته عن المجتمع في صعيد مصر وعاداته وتقاليده حيث ركز علي كافة جوانب الحياه في المجتمع بصعيد مصر وعرض هذه العادات في صورة قصص يرويها جد لأحفاده في كل قصة يسمح للقارئ سواء من الصعيد او خارجة بالتعرف علي عادات المجتمع وكيف يعيشون حياتهم الطبيعية ويمارسون تقاليدهم البشرية هناك
واعتمد علي ذكره للمفردات اللغوية المستخدمة بالصعيد وشرح معانيها وأنواع الاغاني الشعبية التي تغنى في كل مناسبة لديهم
، فقد استعرض لنا في هذه الرواية طقوس جني القمح واستخدام مشتقاته والزراعة بتفاصيل تامه ، كما عرض لنا كيف يتم التعامل مع لسعة العقرب في المجتمع هناك وما هي طقوس الزواج واختيار الزوجة والحج والسفر وعن المرأة ودورها وملابسها ، 
ثم لم يكتفى بذلك فقد عرض لنا كيفية الطهي وادواته المستخدمة وركز في روايته عن الفرن البلدي وصناعته وما يصنع فيه من معجنات ومن اهمها "العيش الشمسي" وهو الاسم المقتبس للرواية لكونه من اهم معالم البشرية المختلفة و الذي يتميز بها اهل الصعيد عن غيرهم.. وتطرق الى مهنة الحلاق ودوره في المجتمع هناك بكل قرية
وقد عرض خلال روايته والتي اهتمت بالعادات والتقاليد الاجتماعية وابرازها عن الألعاب التي يلعبها الاطفال وتعد من الموروثات الشعبية المفقوده مثل ( السيجة – الحجلة – الاستغماية – ياسري ) وكذلك الفوازير التي يقومون باقتباسها من حياتهم هناك وبلهجتهم ومفرداتهم المستخدمة .
ثم تناول عن ما يتعرض اليه اهل القرى من نصب كما يحدث في تأشيرات الحج من بعض الافراد الذين يستغلون تعاطف وحب الناس لزيارة الامكان المقدسة، ومن الدجالين الذين يستغلون الناس ومشاكلهم ،
وعن فيضان النيل وما يتسبب فيه من تدمير للزرع والبيوت ، وعن بيوت القرية وفن عمارتها وما يستخدم في بنائها، وعن التعليم ودور الكُتاب في القرية ، وهجرة الشباب للعاصمة القاهرة للعمل و لدول الخليج وليبيا ، وعن البعثات التعليمية في اوربا .. حتى ينتهى الكاتب باخر قصة وهي وفاة الجد فيعرض للقارئ طقوس الدفن والجنازة والعزاء في صورة مقربة يتعايش تفاصيلها القاريء .
وفي هذا الإطار تكتمل جوانب حياه المجتمع بصعيد مصر بهذه الرواية التي جسدت مفهوم الثقافة والمورثات الشعبيه والصعبات التي تواجهم في العيش بالقرى ومراحل التطور التي ظهرت بعد ذلك وحاليا .
__________________
تقديم / محمد جمال سباق أبوالطقيشي الحويطي
كاتب صحفي في شئون القبائل العربية وصعيد مصر
عضو مؤسسة اتحاد قبائل مصر العربية
دراسة أدب الرحلة - الجامعة الامريكية بالقاهرة
مؤسس صفحة القبائل العربية بصعيد مصر


الثلاثاء، 15 أغسطس، 2017

وصف ابن بطوطة لدمشق

وصف ابن بطوطة دمشق



كتاب تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار لابن بطوطة


وصلت يوم الخميس التاسع من شهر رمضان المعظم عام ستة وعشرين إلى مدينة الشام فنزلت منها بمدرسة المالكية المعروفة بالشرابشية ودمشق هي التي تفضل جميع البلاد حسنا وتقدمها جمالا وكل وصف وإن طال فهو قاصر عن محاسنها ولا أبدع مما قاله أبو الحسن ابن جبير رحمه الله تعالى في ذكرها قال: وأما دمشق فهي جنة المشرق ومطلع نورها المشرق وخاتمة بلاد الإسلام متى استقريناها2، وعروس المدن التي اجتلبناها قد تحلت بأزاهير الرياحين وتجلت في حلل سندسية من البساتين وحلت موضع الحسن بالمكان المكين وتزينت في منصتها أجمل تزيين وتشرفت بأن آوى المسيح عليه السلام وأمه إلى ربوة منها ذات قرار
ومعين وظل ظليل وماء سلسبيل: تنساب مذانبه انسياب الأراقم بكل سبيل ورياض يحيي النفوس نسيمها العليل تتبرج لناظرها بمجتلى صقيل وتناديهم هلموا إلى معرس للحسن ومقيل وقد سئمت أرضها كثر الماء حتى اشتاقت إلى الظمأ فتكاد تناديك بها الصم والصلاب اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب وقد أحدقت البساتين بها إحداق الهالة بالقمر والأكمام بالثمر وامتدت بشرقيها غوطتها الخضراء امتداد البصر وكل موضع لحظت بجوانبها الأربع نضرته اليانعة قيد البصر ولله صدق القائلين عنها أن كانت الجنة في الأرض فدمشق لا شك فيها وإن كانت في السماء تساميها وتحاذيه. قال ابن جزي: وقد نظم بعض شعرائها في هذا المعنى فقال:
إن تكن جنة الخلود بأرض ... فدمشق ولا تكون سواها
أو تكن في السماء فهي عليها ... قد أبت هواءها وهواها
بلد طيب ورب غفور ... فاغتنمها عشية وضحاها
_________
مما درست - الجامعة الامريكية بالقاهرة- مؤسسة ادراك - ادب الرحلة
محمد جمال سباق أبوالطقيشي الحويطي

الاثنين، 14 أغسطس، 2017

ذكر مدينة مكة المعظمة - رحلة ابن بطوطه


ذكر مدينة مكة المعظمة - رحلة ابن بطوط






كتاب تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار لابن بطوطة
وهي مدينة كبيرة متصلة البنيان مستطيلة، في بطن وادٍ تحف به الجبال، فلا يراها قاصدها حتى يصل إليها. وتلك الجبال المطلة عليها ليست بمفرطة الشموخ. والأخشبان من جبالها هما جبل أبي قبيس، وهو في جهة الجنوب والشرق منها، وجبل قعيقعان، وهو في جهة الغرب منها، وفي الشمال منها الجبل الأحمر. ومن جهة أبي قبيس أجياد الأكبر، وأجياد الأصغر، وهما شعبان والخندمة.. " والمناسك كلها: منى وعرفة والمزدلفة " بشرقي مكة شرفها الله. ولمكة من الأبواب ثلاثة: باب المعلى بأعلاها، وباب الشبيكة من أسفلها، ويعرف أيضاً بباب العمرة، وهو إلى جهة المغرب، وعليه طريق المدينة الشريفة، ومصر والشام وجدة. ومنه يتوجه إلى التنعيم، وسيذكر ذلك، وباب المسفل، وهو من جهة الجنوب، ومنه دخل خالد بن الوليد رضي الله عنه يوم فتح مكة شرفها الله، كما أخبر الله في كتابه العزيز حاكياً عن نبيه الخليل بوادٍ غير ذي زرع. ولكن سبقت لها الدعوة المباركة، فكل طرفة تجلب إليها، وثمرات كل شيء تجبى لها. ولقد أكلت بها من الفواكه العنب والتين والخوخ والرطب ما لا نظير له في الدنيا، وكذلك البطيخ المجلوب إليها لا يماثله سواه طيباً وحلاوة، واللحوم بها سمان لذيذات الطعوم. وكل ما يفترق في البلاد من السلع، فيها اجتماعه. وتجلب لها الفواكه والخضر من الطائف ووادي نخلة وبطن مر، لطفاً من الله بسكان حرمه الأمين ومجاوري بيته العتيق.

_________
مما درست - الجامعة الامريكية بالقاهرة- مؤسسة ادراك - ادب الرحلة
محمد جمال سباق أبوالطقيشي الحويطي

السبت، 12 أغسطس، 2017

وصف مصر لابن بطوطة (عندما زارها لاول مره)



وصف مصر لابن بطوطة (عندما زارها لاول مره)



كتاب تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار لابن بطوطة


ثم وصلت إلى مدينة مصر، وهي أم البلاد، وقرارة فرعون ذي الأوتاد، ذات الأقاليم العريضة والبلاد الأريضة، المتناهية في كثرة العمارة المتناهية بالحسن والنضارة، ومجمع الوارد والصادر، ومحل رحل الضعيف والقادر، وبها ما شئت من عالم وجاهل، وجاد وهازل، وحليم وسفيه، ووضيع ونبيه، وشريف ومشروف، ومنكر ومعروف، تموج موج البحر بسكانها، وتكاد تضيق بهم على سعة مكانها وإمكانها. شبابها يجد على طول العهد، وكوكب تعديلها لا يبرح عن منزل السعد. قهرت قاهرتها الأمم، وتمكنت ملوكها من نواصي العرب والعجم. ولها خصوصية النيل الذي أجلّ خطرها، وأغناها عن أن يستمد القطر قطرها، وأرضها مسيرة شهر لمجدّ السير. كريمة التربة، مؤنسة لذوي الغربة... ويقال: إن بمصر من السقائين على الجمال اثني عشر ألف سقاء، وأن بها ثلاثين ألف مكار، وأن بنيلها من المراكب ستة وثلاثين ألفاً للسلطان والرعية، تمر صاعدة إلى الصعيد، ومنحدرة إلى الإسكندرية ودمياط بأنواع الخيرات والمرافق. وعلى ضفة النيل مما يواجه مصر الموضع المعروف بالروضة، وهو مكان النزهة والتفرج، وبه البساتين الكثيرة الحسنة. وأهل مصر ذوو طرب وسرور ولهو. شاهدت بها مرة فرجة بسبب برء الملك الناصر من كسر أصاب يده. فزين كل أهل سوق سوقهم، وعلقوا بحوانيتهم الحلل والحلي وثياب الحرير وبقوا على ذلك أياماً.
_________
مما درست - الجامعة الامريكية بالقاهرة- مؤسسة ادراك - ادب الرحلة
محمد جمال سباق أبوالطقيشي الحويطي

الجمعة، 11 أغسطس، 2017

ذكر ابن بطوطة للخيل التى تكون بالنيل (فرس النهر)


ذكر ابن بطوطة للخيل التى تكون بالنيل (فرس النهر)

اثناء رحلته الى مالي بافريقيا
من كتاب تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار لابن بطوطة:


ولما وصلنا الخليج رأيت علي ضفتة ست عشرة دابة ضخمة الخلقة فعجبت منها ، وظننتها فيلة لكثرتها هنالك ، ثم اني رأيتها دخلت في النهر ، فقلت لأبي بكر بن يعقوب : ما هذه الدواب ؟ فقال : هي خيل البحر ، خرجت ترعى في البر ، 

وهي أغلظ من الخيل، ولها أعراف وأذناب ، ورءوسها كرءوس الخيل وأرجلها كأرجل الفيلة ورأيت هذه الخيل مرة اخرى لما ركبنا النيل من تنبكتو الي كوكو وهي تعوم في الماء ، وترفع رءوسها وتنفخ وخاف منها اهل المركب فقربوا من البرح لئلا تغرقهم ، ولهم حيلة في صيدها حسنة،
وذلك ان لهم رماحا مثقوبة وقد جعل في ثقبها شرائط وثيقة فيضربون الفرس منها ، فإن صادفت الضربة رجلة أو عنقة أنفذته وجذبوه بالحبل حتى يصل الي الساحل ، فيقتلونه ويأكلون لحمه ، ومن عظامها بالساحل كثير، وكان نزولنا عند هذا الخليج بقرية كبيرة ، عليها حاكم من السودان حاج فاضل يسمى فربامغا "بفتح الميم والغين المعجم" وهو ممن حج مع السلطان منسى موسى لما حج.
_________
مما درست - الجامعة الامريكية بالقاهرة- مؤسسة ادراك - ادب الرحلة
محمد جمال سباق أبوالطقيشي الحويطي

الخميس، 10 أغسطس، 2017

منار الإسكندرية


منار الإسكندرية


من كتاب "تذكرة بالأخبارعن اتّفاقات الأسفار " لابن ُجبير

ومن أعظم ما شاهدناه من عجائبها المنار الذي قد وضعه الله عز وجل على يدي من سخر لذلك آية للمتوسمين وهداية للمسافرين، لولاه ما اهتدوا في البحر إلى بر الإسكندرية، ويظهر على أزيد من سبعين ميلاً. ومبناه نهاية العتاقة والوثاقة طولاً وعرضاً، يزاحم الجو سمواً وارتفاعاً، يقصر عنه الوصف وينحسر دونه الطرف، الخبر عنه يضيق والمشاهدة له تتسع.
ذرعنا أحد جوانبه الأربعة فألفينا فيه نيفاً وخمسين باعاً ويذكر أن في طوله أزيد من مئة وخمسين قامة. وأما داخله فمرأى هائل، اتساع معارج ومداخل وكثرة مساكن، حتى أن المتصرف فيها والوالج في مسالكها ربما ضل. وبالجملة لا يحصلها القول، والله لا يخليه من دعوة الإسلام ويبقيه.

وفي أعلاه مسجد موصوف بالبركة يتبرك الناس بالصلاة فيه، وطلعنا إليه يوم الخميس الخامس لذي الحجة المورخ وصلينا في المسجد المبارك المذكور. وشاهدنا من شأن مبناه عجباً لا يستوفيه وصف واصف.
_________
مما درست - الجامعة الامريكية بالقاهرة- مؤسسة ادراك - ادب الرحلة
محمد جمال سباق أبوالطقيشي الحويطي

ما ذكر عن مدينة الحَلة العراقية


ما ذكر عن مدينة الحَلة العراقية


كتاب تذكرة بالأخبارعن اتّفاقات الأسفار لابن ُجبير:

هي مدينة كبيرة عتيقة مستطيلة لم يبق من سورها الا حلق من جدار ترابي مستدير بها وهي علي شط الفراط يتصل بها من جانبها الشرقي ويمتد بطولها ولهذه المدينة اسواق حفيلة جامعة المرافق المدنية الصناعات الضرورية وهي قوية العمارة كثيرة الخلق متصلة حدائق النخيل داخلا وخارجا فديارها بين حدائق النخيل والفينا بها جسرا عظيما معقودا علي مراكب كبار متصلة من الشط الي الشط تحف بها من جانبها سلاسل من حديد كالاذرع المفتولة عظما وضخامة ترتبط الي خشب مثبتة في كلا الشطين تدل علي عظم الاستطاع والقدرة،

أمر الخليفة بعقدة على الفرات اهتماماً بالحاج واعتناء بسبيله وكانوا قبل ذلك يعبرون في المراكب، فوجدوا هذا الجسر قد عقده الخليفة في مغيبهم، ولم يكن عند شخوصهم مكة شرفها الله.
وعبرنا الجسر ظهر يوم الأحد المذكور ونزلنا بشط الفرات على مقدار فرسخ من البلد، وهذا النهر كاسمه فرات، هو من أعذب المياه وأخفها، وهو نهر كبير زخار، تصعد فيه السفن وتنحدر.


والطريق من الحلة بغداد أحسن طريق وأجملها، في بسائط من الأرض وعمائر، تتصل بها القرى يميناً وشمالاً. ويشق هذه البسائط أغصان من ماء الفرات تتسرب بها وتسقيها، فمحرثها لاحد لاتساعه وانفساحه، فللعين في هذا الطريق مسرح انشراح، وللنفس مراح انبساط وانفساح، والأمن فيها متصل، بحمد الله سبحانه وتعالى.
_________
مما درست - الجامعة الامريكية بالقاهرة- مؤسسة ادراك - ادب الرحلة
محمد جمال سباق أبوالطقيشي الحويطي

الأربعاء، 2 أغسطس، 2017

شهادة في ادب الرحلة من الجامعة الامريكية بالقاهرة منحتها مؤسسة ادراك

الحمدلله حمدا كثيرا
حصلت بتوفيق من الله على شهادة في "ادب الرحلة" من مؤسسة ادراك التابعة للملكة رانيا العبدالله زوجة ملك الاردن - وقد تمت الدراسة اللكترونيا مدة شهر  عن طريق افلام قصيرة وكتب اللكترونية  وقد اجتزت اربعة اختبارات بمجمل 42 سؤال واثنين تمرين عملي 

والدراسة كانت تحت اشراف ومتابعة وشرح الدكتور "ادم طالب " الدكتور بالجامعة الامريكية بالقاهرة وقد منحت الشهادة من الجامعة الامريكية بجانب مؤسسة ادراك

وقد تعلمت خلال هذه الدراسة : ● تأريخ أدب الرحلات باللغة العربية عبر ألف عام ● دوافع سفر العرب قديمًا وحديثًا، ووسائل السفر، وتحديات الطريق ● الحقيقة والخيال في أدب الرحلات ● مصادر عديدة للبحث عن موضوع أدب الرحلات باللغة العربية في المستقبل 
● وقد تناولت الدراسة بلاد عديده منها مصر وبلاد الشام والحجاز وآسيا الوسطى وأوروبا وأمريكا الوسطى والولايات المتحدة وذلك عبر ألف سنة من الكتابات العربية عن السفر والاستكشاف

وادب الرحلة والرحالة مرتبط بعلم الانساب ارتباط وثيق حيث انه كثير من الرحالة العرب والاجانب اهتموا بتوثيق انساب الاقوام في البلاد العربية التي قاموا بزيارتها ودونت في مئات من الكتب الاجنبية والعربية وكانت محل اهتمام لكل باحث في الانساب قديما  وحديثا

وهذه الشهادة هي فريدة من نوعها حيث لم يسبق ان اهتمت جامعة او مؤسسة بهذا المجال واعطت فرصة لعشاق الرحلة والرحالة ان يعيشو بين كتابات ورحلات من الاف السنين ويجتازوا اختبارات ويحصلون على شهادة يبنوا عليها علم ومعرفة ويحددوا مسار هام في اتجاههم العلمي 
وان شاء الله الفترة القادمة سوف اضف نصوص من الدراسة ليستفاد الجميع مما درست

No automatic alt text available.

العيش الشمسي ,, رواية أدبية اهتمت بحياة المجتمع بصعيد مصر

العيش الشمسي ,, رواية أدبية اهتمت بحياة المجتمع بصعيد مصر تــقــديــم اهتم الكاتب (الأستاذ عبدالناصر شاك...