*

*

الاثنين، 31 يوليو، 2017

شوارع الجيزة حكاية من التاريخ - جريدة النهار العراقية - الحويطي

مقالي الثالث : صدر لي امس الاحد الموافق 30-7-2017 مقال بجريدة ( النهار العراقية اليومية) والتي تصدر في العراق وتوزع به -

تناولت فيه عن شوارع الجيزة التاريخية والتي لا يعرف الكثر من مجتمعنا عن سبب تسميتها ويتفاجيء بها عندما يسير بالطريق وقد تناول بدهشه عن هذه الشوارع وتراهن انه لا احد يعرف لماذا سميت الكاتب الاديب الكبير انيس منصور .ولذلك وجب لنا توثيق هذا البحث في جريدة لنوسع دائرة معرفة المجتمع ونكسب الرهان الذي وعد بيه الكاتب والاديب انيس منصور رحمه الله ..

شوارع الجيزة حكاية من التاريخ
يرتبط تاريخ مدينة ومحافظة الجيزة بدخول الاسلام عند فتح مصر فهي مدينة انشأها المسلمون سنة 642م - 21هـ وورد ذكرها في كتاب جغرافيا البلدان المصرية أنها من المدن القديمة التي أنشئت وقت فتح العرب لمصر ووصفها المقريزي أنها قرية كبيرة جميلة البنيان علي النيل من جانبه الغربي تجاة مدينة الفسطاط بمصر وعن سبب تسميتها بهذا الاسم قيل انه من اجتياز القبائل اليمنية للنيل لهذا المكان فسميت الجيزة من الاجتياز له 
وقد يقف البعض مندهشا وحوله علامات استفهام اذا مر من ميدان الجيزة الضخم وقصد احد شوارعه التي لا يعرف عن مسمياتها شيء او اسباب تسميتها بهذه الأسماء المبهمة بالنسبة للمجتمع ومن ضمن هؤلاء الكاتب الكبير أنيس منصور والذي ابدى استعجابه وسؤاله عن سبب تسمية هذه الشوارع في العدد الصادر من جريدة الاهرام بتاريخ 2008- مايو-27 والذي تناول فيه اسماء شوارع الجيزة وتحدى في رهان منه ان سكان هذه الشوارع لا يعرفون اسباب تسميتها ولعل الكاتب الكبير صادق في هذا التحدي لأنه ومنذ عدة سنوات كنت اتردد علي هذه الشوارع في ميدان الجيزة وجلست علي مقاهي بعض هذه الشوارع سائلا عن المعنى من وراء هذه الاسماء فرد البعض انها اسماء صحابة او لاحد علماء العرب لان الاسماء عربية وهذه الشوارع المبهمة مثل شارع همدان وشارع مراد وشارع يافع وشارع أرحب وشارع الأزد وشارع بني عامر وجميعها تقع بجوار بعض وبالحث عن السبب تبين انها جميعها اسماء لقبائل عربية جاءت في الفتح الإسلامي وهي نفسها القبائل التي استقلت وسكنت بجوار النيل
و قد جاء عن القاضي والمؤرخ القضاعيّ في كتاب ابن عبدالحكم فتوح مصر انه ذكر القبائل التي دخلت الجيزة فقال: "ولما رجع عمرو بن العاص من الإسكندرية، ونزل الفسطاط جعل طائفة من جيشه بالجيزة خوفاً من عدوّ يغشاهم من تلك الناحية، فجعل فيها آل ذو أصبح من حمير، وهم كثير، ويافع بن زيد من رعين، وجعل فيها همدان، وجعل فيها طائفة من الأزديين بني الحجر بن الهبو بن الأزد، وطائفة من الحبشة، وديوانهم في الأزد، فلما استقرّ عمرو في الفسطاط، أمر الذين خلفهم بالجيزة أن ينضموا إليه فكرهوا ذلك " 
وهناك ايضا شارع مراحق بن عامر وهو شارع عظيم يقع في ميدان الجيزة بشارع البحر الاعظم وقد أتى ذكره في كتاب المواعظ والاعتبار انه "كان الناس بالجيزة يصلون الجمعة في مسجد همدان، وهو مسجد مراحق بن عامر بن بكيل، وكان يجمع فيه الجمعة في الجيزة"
وقد ظلت هذه القبائل متواجدة في هذا المكان وانشأت حصن واتخذت كل قبيلة مكان تستقر فيه علي النيل واخطت كل منها خطة مثل القبائل التي عاشت في الفسطاط وبنت كل منهم مسجد في خطتها وتوافدت اليها قبائل اخرى ونزحوا باتجاه اعلى صعيد مصر علي ضفاف نهر النيل وانقسمت هذه القبائل لبطون وعشائر وعوائل واندمج الكثير وذابوا في المجتمع المصري.

بقلم / محمد جمال سباق الحويطي



الاثنين، 24 يوليو، 2017

العصا ظِل لا يفارق الرجل في صعيد مصر


العصا ظِل لا يفارق الرجل في صعيد مصر

مقال جديد لي نشر في عدد غدا - بجريدة كلمة حق .. جريدة توزع من القاهرة الي اسوان وتوزع تبع مؤسسة الجمهورية


https://lh3.googleusercontent.com/-bk-BKvHEWTE/WXXAVeSitmI/AAAAAAAAC8Q/zKcACKY7QAIXKZogD6IlDr7oKeFy_Y59ACHMYCw/s1600/P.06%2Bcopy.jpg

الاثنين، 3 يوليو، 2017

طوفان الحويطات والنخلة

طوفان الحويطات والنخلة




علاقتي بالنخلة علاقة العاشق بمحبوبته كأني قيس وهي ليلى لا اعلم متى بدأ الحب لكنى اهوى رؤيتها والنظر اليها في كل موضع من الارض اضع فيه قدمي , والذي اتذكره انه يعود ذلك لطفولتي اثناء زيارتي الدائمه من الصغر لقريتي موطن ابائي واجدادي في صعيد مصر..
وقد حظت النخلة بحب العرب واحترامهم وتقديرهم والاهتمام بها وعشق ثمارها دون عن باقي الشجر وكانت رفيقا لهم في كل رحلاتهم وترحالهم ولم يستغنوا عنها وظلت تروى في امثالهم وحديثهم وسميت باسماء عدة فالقصير منها يسمى فسيلة وسميت الطويلة منها الرَّقْلة وقد استخدموا كل مشتقات النخيل في بيوتهم وعمارتهم فكيف لهم ان ينسوها وهي تشكلت بيئتهم البسيطة منها ومن هذا الحب والتقدير كانوا يحتفلون ومازالوا بطرحها فهو موسم شعبي مقدس لدىهم سواء في البادية او الحضر ..


 وقد جاء ذكرها في كثير من المواضع وضرب بها الامثال في القران الكريم مما يؤكد اهميتها في هذه البيئه وخاصة عند العرب ، وقد اتضح ذلك عندما خاصها الله عن باقي الاشجار في قوله {فيها فاكهة وَالنَّخْلُ ذَاتُ الأكْمَامِ} وقال ابن كثير ان الله خص النخل بالذكر لشرفه ونفعة رطبا ويابسا والاكمام اي انها مكممة بالالياف ، وهي الشجرة التي خصها الله ان تلد السيدة مريم سيدنا المسيح عيسى وهو تكريم ما بعده تكريم.

وما علمتة ان لا توجد النخلة بارض الا ووجد العرب حتى انك تجد من بلاد الغرب اسبانيا والتي كانت الاندلس تجد فيها النخيل يرصف طريقها وقراها وهذا لان الامير عبدالرحمن الداخل (صقر قريش) كان قد طلب أن يأتو له بشجر النخيل من بلاد العرب الي الاندلس وزرعها في قصره بعدما دخلها واستقر بها حكمه لتكون أنيساً له في غربته بالأندلس فانشد يقول :
تبدت لنا وسط الرصافة نخلة تناءت بأرض الغرب عن بلد النخل
فقلت شبيهى في التقرب والنوى وطول اكتئابى عن بني وعن أهلي
نشأت بأرض أنت فيها غريبة فمثلك في الاقصاء والمنتأى مثلي


وصفها ابو العلاء المعري بأنها أشرف الشجر فقال :
وردنا مـاء دجلة خير ماء وزرنا أشرف الشجر النخيلا


#اكتبه : محمد جمال سباق أبوالطقيشي الحويطي - #المكان : محافظة البحيرة اثناء زيارتي بالعيد #تصوير: حسام ريان ابوالطقيشي الحويطي #التاريخ : 30-6-2017 #المنظر : لثلاث نخلات تكبر كل واحده عن الاخرى في شكل جميل يوحي بالاهرامات الثلاثة

تاريخ القهوة في مصر

العلاقات المصرية الحجازية في القرن الثامن عشر - د حسام عبدالمعطي عرفت مصر القهوة في العقد الاول من القرن السادس ع...